سماء الإهداءات


العودة   منتديات سما حضرموت > :: السماء العـــــــامة :: > سماء الشريعة والحياة > نصايح عامة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 02-10-2011, 12:40 PM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
اميرالخواطر
اللقب:
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية اميرالخواطر


البيانات
التسجيل: Dec 2010
العضوية: 716
المشاركات: 4,001 [+]
بمعدل : 3.29 يوميا
اخر زياره : [+]
نوع السياره  : Non
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 252

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
اميرالخواطر غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : نصايح عامة
بسم الله الرحمن الرحيم
والحمد الله رب العالمين

والصلاة والسلام على خاتم النبيين .. وعى آله الطيبين وصحبه الكرام البررة

وبعد

أمّا عن المسؤولية .. فهي تكليف .. واختبار .. وابتلاء ..


قال الله تعالى "إنّا عرضنا الأمانة على السموات والأرض والجبال فأبين أن يحملنها وأشفقن منها .. وحملها الإنسان .. إنه كان ظلوما جهولا"




يعقبه ثواب لمن أحسن القيام بها ..



وكمثال
قال صلّى الله عليه وسلم "سبعة يظلهم الله في ظله يوم لا ظل إلا ظله .. إمام عادل .... الحديث"
وقال صلّى الله عليه وسلم "من ابتلي بشيء من هذه البنات، فأدبهن فأحسن تأديبهن، ورباهن فأحسن تربيتهن إلا كُنّ له ستراً من النار"




أو عقاب لمن أساء فيها ..


وكمثال
قال صلّى الله عليه وسلم "ما من عبد يسترعيه الله رعية , يموت يوم يموت وهو غاشُ لرعيته .. إلا حرّم الله عليه لجنة"
وفي لفظ آخر "ما من عبد يسترعيه الله رعية .. فلم يحطها بنصحه .. لم يجد رائحة الجنة"
وقد قال صلى الله عليه وسلم "اللهم من ولي من أمر أمتي شيئا فشق عليهم فاشقق عليه , ومن ولي من أمر أمتي شيئا فرفق بهم .. فارفق به "


==============================



أما عن أنواع مسؤوليات الإنسان .. فهناك مسؤليات يشترك فيها كل البشر .. أو كل صنف أو فئة .. وهناك مسؤليات أخرى تختلف باختلاف موقع كل إنسان ..


فأمّا المسؤلية التي تقع على عاتق كل إنسان على حده ..
نقف عليها من قول الرسول صلّى الله عليه وسلم " لا تزول قدما عبد يوم القيامة حتى يسأل عن عمره فيما أفناه وعن علمه فيم فعل وعن ماله من أين اكتسبه وفيم أنفقه وعن جسمه فيم أبلاه "
======================
وأمّا مسؤوليات الفئات .. فمثلا الحاكم مسؤول عن الرعية ..
قال صلّى الله عليه وسلم "ما من أمير يلي أمور المسلمين .. ثم لا يجهد لهم وينصح لهم .. إلا لم يدخل معهم الجنة"
وكل من كان في موقع مسؤولية عن أي أمر من أمور المسلمين .. من الوزراء والولاة ورؤساء الهيئات والمصالح بل وحتّى الموظفين .. ممن يكون منوط به قضاء حوائج المسلمين .. إلا ويكون مسؤولا بين يدي الله عز وجل ..
قال صلّى الله عليه وسلم "من ولاّه الله شيئا من أمور المسلمين فاحتجب دون حاجتهم وخلّتهم وفقرهم .. احتجب الله دون حاجته وخلّته وفقره يوم القيامة" ..


والزوج مسؤول عن أهل بيته .. والوالد مسؤول عن ولده والزوجة مسؤولة عن بيتها .. والعلماء .. أهل العلم هم الجهاز المناعي لهذه الأمة
وقد قرّر الرسول صلّى الله عليه وسلم ذلك في الحديث المتفق على صحته .. عن ابن عمر رضي الله عنه عن النبي صلّى الله عليه وسلم قال
"كلكم راعٍ وكلكم مسؤول عن رعيته .. والأمير راعٍ , والرجل راعٍ على أهل بيته , والمرأة راعية على بيت زوجها وولده.. فكلكم راعٍ وكلكم مسؤول عن رعيته"
فكل صنف الرجال .. آباءً وأزواجا .. في أعناقهم مسؤولية عن أهل بيتهم ..
كيف لا وقد جعل الله عز وجل القوامة في يد الرجل فقال عز من قائل "الرجال قوّامون على النساء" ..
وقال عز وجل "يأيها الذين آمنوا .. قوا أنفسكم وأهليكم نارا" ..
فالرجل مُلزم بإقامة أهل بيته على طاعة الله .. وسيُسأل .. إن هو فرّط في ذلك .. وقد أعطاه الله عز وجل أدوات التقويم .. ووسائله .. وأجاز له ما يُمكّنه من ذلك وما قد يحتاج إليه من أساليب التقويم المختلفة فقال تعالى "واللآتي تخافون نشوزهن .. فعظوهن واهجروهن في المضاجع واضربوهن .. فإن أطعنكم .. فلا تبغوا عليهن سبيلا"
ومسؤولية الآباء عن الأبناء .. وإقامتهم على طاعة الله .. جاءت بها النصوص فقال صلى الله عليه وسلم "مروا أولادكم بالصلاة وهم أبناء سبع سنين واضربوهم عليها وهم أبناء عشر .. وفرقوا بينهم في المضاجع" ..
والرجل مسؤول عن الإنفاق على من يعول ..
فقال تعالى "وعلى المولود له رزقهن وكسوتهن بالمعروف" .. وقال عز وجل "لينفق ذو سعة من سعته"
وعن ‏ ‏حكيم بن معاوية ‏ ‏عن ‏ ‏أبيه ‏أن رجلا سأل النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏ما حق المرأة على الزوج قال ‏‏أن يطعمها إذا طعم وأن يكسوها إذا اكتسى ولا يضرب الوجه ولا يقبح ولا يهجر إلا في ‏ ‏البيت"
وقد جعل الشارع الثواب على من قام بهذا الواجب
فقال صلّى الله عليه وسلم "إذا أنفق الرجل على أهله نفقة يحتسبها فهي له صدقة"
وجعل الشارع العقاب لمن فرّط في هذه المسؤلية ..
قال صلّى الله عليه وسلم "كفى بالمرء إثما أن يُضيّع من يقوت"

--------------------------------



وأمّا عن أهل العلم .. فهم ورثة النبي صلّى الله عليه وسلم .. وهم مسؤولون عن حفظ هذه الملة من التحريف والتعطيل
والتأويل .. الذي قد يطاله من المنحرفين والمبتدعة وغيرهم .. فهم حُرّاس العقيدة .. وأمنة الأمة على دينها .. جعل الله عز وجل البيان عليهم لازم .. فقال تعالى " وإذ أخذ الله ميثاق الذين أوتوا الكتاب لتبيننه للناس ولا تكتمونه" ..
وقال صلّى الله عليه وسلم .. "من سُئل عن علم فكتمه .. أُلجم يوم القيامة بلجام من نار"
وقال [عزيزي الزائر يتوجب عليك التسجيل للمشاهدة الرابطللتسجيل اضغط هنا]:لولا ما أخذ الله على أهل الكتاب ما حدثتكم بشيء ; ثم تلا هذه الآية [عزيزي الزائر يتوجب عليك التسجيل للمشاهدة الرابطللتسجيل اضغط هنا]
وقال محمد بن كعب :لا يحل لعالم أن يسكت على علمه ، ولا للجاهل أن يسكت على جهله
وقال الحسن بن عمارة : أتيت الزهري بعدما ترك الحديث ، فألفيته على بابه فقلت : إن رأيت أن تحدثني . فقال : أما علمت أني تركت الحديث ؟ فقلت : إما أن تحدثني وإما أن أحدثك . قال حدثني . قلت : حدثني [عزيزي الزائر يتوجب عليك التسجيل للمشاهدة الرابطللتسجيل اضغط هنا]عن يحيى بن الجزار قال سمعت علي بن أبي طالب يقول : ما أخذ الله على الجاهلين أن يتعلموا حتى أخذ على العلماء أن يعلموا . قال : فحدثني أربعين حديثا

=========================

ومفهوم المسؤلية واسع وشامل .. لكل ما للإنسان عليه ولاية ووصاية

وبما أننا على منتدى .. فأشير إلى مسؤولية كل كاتب عما يكتب .. فكل من رمى بشبهة وضلالة على صفحات الإنترنت .. هو مسؤول عنها .. وكل من تسبب في معصية إنسان فهو مسؤول عنها وعليه كفل كل من عصى الله بهذه المعصية .. فكل من يضع صورا للنساء بتوقيعاته .. فينظر لها غيره ويصيبه الاثم يتحمّل إثمه .. وكل من يضع رابطا لأغنية أو فيلم أو مسرحية يحمل إثمه وآثام كل من عصى الله بسببه .. ليس العضو وفقط .. بل والإدارة والإشراف .. إذ كانوا يقدرون على منع ذلك .. ولم يمنعوه
وكذا أيضا كل من ألقى بشبهة أو تطاول على عالم .. أو دعا إلى مناهج منحرفة .. كان عليه اثمه وآثام من تبعه .. وكان للإدارة والإشراف نصيب إذ قدرت على منع ذلك ولم تفعل

قال الله تعالى "وليحملنّ أوزاهم .. وأوزرا مع أوزارهم"
وقال عز من قائل "ليحملوا أوزارهم يوم القيامة ومن أوزار الذين يُضلونهم بغير علم .. ألا ساء ما يزرون"

وقد روى مسلم عن أبي هريرة رضى الله عنه قول رسول الله صلّى الله عليه وسلم "من دعا إلى هدى كان له من الأجر مثل أجور من تبعه .. لا ينقص ذلك من أجورهم شيئا
ومن دعا إلى ضلالة كان عليه من الإثم مثل آثام من تبعه لا ينقص من آثامهم شيئا"

وقد قال الشاعر
وما من كاتب إلا سيفنى ::: ويُبقي الدهر ما كتبت يداه
فلا تكتب بكفك غير شيء ::: يسرك في القيامة أن تراه ..

 










توقيع : اميرالخواطر


الاوسمة

عرض البوم صور اميرالخواطر   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

تابعونا عبر تويتر تابعونا عبر فيس بوك

الساعة الآن 02:46 AM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع الحقوق محفوضه لدى شبكة سما حضرموت
اختصار الروابط
vEhdaa3.0 by vAnDa ©2010